07 مارس 2007

جـراح الروح والجسـد٤


ذات يوم بعدما تناول أبي غذاءه ناداني . لم يكن ينظر الي . كان يبدو شاردا . بسمل و حوقل وبعدها قال : كم عمرك ؟انه يمهد لشيء ما . أكره المقدمات , لماذا لا يدخل في الموضوع مباشرة؟ عشرون سنة.- عشرون سنة. عندما كانت والدتك في مثل عمرك كان لي منها ثلاثة أواربعة أطفال .مانهاية هذا الموشح ؟- لقد تزوجت جميع شقيقاتك و لم يبق سواك . حتى شقيقتك الصغرى تزوجت . أنا كبرت , تجاوزت الستين و لن أعيش لك العمر كله , يجب أن أطمئن عليك .أشم رائحة عريس في الموضوع !!- توصلت برسالة من باريس من " قدور" هل تعرفينه ؟ أقصد هل تذكرينه؟مجرد ذكر اسمه يبعث على القيء . لكن ما علاقةهذه الأشياء ببعضها ؟ - اني اسألك , هل تذكرينه ؟- أتذكره . قلتها وكانني ابلع ضفدعا .كيف لا أذكره ؟ رائحته العفنة ملتصقة بجلدي حتى العظم , صورته موشومة بين عيني . " قدور القذر" هل هناك من ينسى جلاده ؟ أكمل أبي :- انه ابن أصول ولد دارهم , رجل من ظهر رجل , تربيتي أنا . أنا زرعت فيه الرجولة . أرسل لي رسالة لا داعي أن تقرئيها . انه ينوي تطليق زوجته النصرانية و سيأخذ أولاده منها بالقوة بالقانون بحد السيف لا يهم . سيأتي بهم الى هنا . لديه بنتان وولد واحد . يريدهم أن يتربوا على الأخلاق والقيم . لا يريدهم أن يتبعوا دين والدتهم النصرانية. أنت لست غبية انك تعرفين كيف يعيش أولئك القوم , منحلين عليهم اللعنة . هواخطأ حين تزوجها لكن لا يهم سيصلح خطأه ويأتي الى هنا و يتزوجك ...لم أعد أسمع شيئا. طبول عنيفة تدق في رأسي. أسرعت الى الحمام أحسست بأحشائي تكاد تخرج من فمي . قدور يا ابن الكلب , أية لعبة قذرة تلعبها ؟ يا ابن الزانية ألا يكفي ما فعلته أثناء الطفولة ؟ هل أعجبتك لعبة الجلاد والضحية ؟ هل تنتقم من أحد ما أو من شيء ما في شخصي الضعيف ؟ ؟ - لا الا قدور.- ماذا به قدور؟ لديه عمارة من خمس طوابق هنا بالمغرب و رصيد ضخم في البنك و سيارة .. و..و..- أريد اتمام دراستي .- وهل قلت لك انقطعي عن الدراسة ؟ أدرسي و تزوجي.دخلت غرفتي , أقفلت علي الباب . يريدني أن أتزوج العمارة والرصيد . انه يفكر بمؤخرته . ليلا عندما نمت رأيته في منامي " قدور القذر" يرتدي ملابس العرس : الحناء , النكافات , الزغاريد و غرفة متواضعة هي نفس الغرفة التي كان يسكن فيها في بيتنا . يحملني لكنني في الحلم كنت طفلة بظفيرة . يقفل فمي و يخرج قضيبه .. استفقت من الكابوس . أنرت المصباح , نظرت جيدا حولي لأتأكد أني في غرفتي وان ما حدث مجرد كابوس .صباحا حملت كتبي و ذهبت عند إلهام .فتحت الباب و دخلت فوجدتها نائمة وبجانبها شخص ما . زجاجات بيرة فارغة , أعقاب سجائر . جلست في المطبخ وحدي . أقفلت علي الباب , أعددت قهوة سوداء وسيجارة . ان موضوع الأمس يسيطر على تفكيري . جاءت إلهام .. بدت مرهقة, أشعلت سيجارة و ظلت واقفة . لا يوجد كرسي آخر:- ماذا بك ؟ أتيت مبكرة .- لاشيء متعبة . أتيت لأرتاح .- تشاجرت مع زوجة ابيك ؟صمتت قليلا وقلت لها :- هل تذكرين " قدور" الذي كلمتك عنه ؟قطبت ما بين حاجبيها و حاولت أن تتذكر ثم قالت : - آه ذاك الذي كان ..قاطعتها : - نعم . وحكيت لها الحكاية . - لو كنت مكاني ماذا كنت ستفعلين ؟سحبت نفسا عميقا من سيجارتها ثم قالت : - أتزوجه .فغرت فمي دهشة:- ماذا ؟- أجل أتزوجه وفي ليلة العرس أسكب له منوما في كأسه وعندما ينام أقطع قضيبه واعلقه حول عنقه . هل يموت الرجل اذا ما قطع قضيبه ؟- لا ادري . سمعت والدتي تقول أن روح الرجل في قضيبه . سيموت أظن ذلك .- اذن لا . ما رأيك لو تتزوجيه و تمثلين عليه الحب و بعدها تعطيه " التوكال " أنا أعرف فقيه سوسي " ضربته ما تنوض ربيع " يعطيك وصفة سحرية يأكلها زوجك .. ويبقى طريح الفراش لا هو بميت .. ولا هو حي يتساقط شعره و ينحل جسمه . يموت ببطء و تتلذذين بتعذيبه .- أرجوك أصمتي .- اسمعي أنا أمزح فقط . لكن الجد هو ما سأقوله لك الآن . لم تعودي طفلة بجديلتين وجونلة قصيرة , يضع يده على فمك ويصفعك فتصمتين و تذعنين له . لقد صرت امرأة و رأيت الكثير و تعرفين الكثير . حان الوقت لكي تقولي " لا " . حان الوقت لكي تثوري . اتركي هذه المسكنة والضعف والخوف . اننا نعيش مرة واحدة فقط فمن الجرم أن نعيش هذه الحياة في عذاب . الحياة مازالت أمامك قفي في وجه والدك وقولي له " لا " حتى لواضطرك الأمر أن تقولي له كل شيء . يقول المثل" كبرها تصغار" .رجعت الى البيت في الظهيرة . لم يحس أحد بدخولي . زوجة أبي كما العادة تتحدث على الهاتف :- لقد رفضت الزواج , على ما يبدو ستظل العمر كله كاتمة أنفاسي .- ... .... ...؟؟؟!!!- هذا مؤكد لا بد أن سرا في الأمر.- .... ..... ؟؟؟!!!- معيوبة ؟ كيف ؟- ... ....؟؟؟!!!- و من يدري؟ فطوال النهار وهي خارج البيت , تدعي أنها في الكلية . بنت الكلية و ما أدراك ما بنات الكلية . طبعا فهن يحبلن ويسقطن أنفسهن بنفس السهولة التي يقلعن بها ضرسا مريضا.أحسست رأسي تغلي كالمرجل . أمسكتها من شعرها من الخلف و عضضت كتفها :- ماذا بهن بنات الكلية ياابنة القحبة ؟ يسقطن أنفسهن ؟ وانت كم مرة أسقطت نفسك ؟ هل تظنيني غبية ؟ رائحتك الكريهة قبل الزواج وبعده تزكم الأنوف . هناك في دوار " اولاد مصباح " ألم تحبلي سفاحا مع راعي غنم ؟ واسقطت نفسك و لولا الرشوة والمحسوبية لكنت دخلت السجن . تكلمي لماذا احمر وجهك ؟ عجبا يا اولاد القحاب ان وجوهكم لازالت تحمر خجلا . و بعد الزواج .. ألم تخوني أبي مع الجميع ؟ حتى مع بائع الأواني المتجول ؟ لقد رأيتكما . هل تذكرين ؟ رفع سرواله واختفى . و عندما ذهب أبي الى الحج اختفيت أنت الأخرى ولم تأت الا قبل مجيئه بيومين . ادعيت أنك كنت عند أهلك بدوار " اولاد مصباح " في حين أنك كنت عند قوادة في درب السلطان . الأخبار السيئة هي التي تصل . أما الجيدة لا تهم أحداَ. الناس يهتمون بأخبار الفضائح فقط . وانا وصلتني كل الأخبار . لقد علموني أن أبتلع لساني واصمت . حاولت أن أجد لك كل الأعذار : أبي تجاوز الستين , مصاب بالسكري والقلب ولا أدري ماذا كذلك . وانت انثى في عنفوان شبابك . أرى واصمت . أنا طيبة نعم لكن تتجاوزي حدك معي لا . واذا حاولت أن تلعبي معي لعبة قذرة ستخسرين كثيرا. أصبح وجهها أزرق بفعل الرعب . فلتزرق أو تخضر . من يومها و هي تتحاشاني . لم تعد تتدخل بشؤوني . لكنني كنت حذرة لا آكل أكلها ولا اشرب شربها ولا أنام .. حتى أفتش فوق و تحت السرير و بين ثنايا الوسادة عن " حجاب " ما قد تضعه لي . كنت أعيش في قلق دائم .في يوم ما كنت عند إلهام .. أحتسي قهوتي السوداء وهي تدخن بشراهة وتشرب الويسكي سألتها :- لماذا سلكت هذا الطريق ؟- أي طريق ؟ ضحكت بعصبية ثم صمتت و سحبت نفسا من سيجارتها :- هل تقصدين لماذا أصبحت قحبة ؟شعرت بالحرج فاكملت حديثها : - لماذا لا تسمون الأشياء بأسمائها و تتكلمون بصراحة ؟ لا افهم . - لاأريد أن أحرجك هذا كل ما في الأمر.- اذا كنت أنا لا اشعر بالحرج .. فلماذا تحرجين أنت ؟ اسمعي أنا تجاوزت كل هذه الأشياء : الحشومة.. العيب وكل هذه الأشياء التي تبعث على التغوط . خذي حريتك في الحديث معي لا موانع ولاهم يحزنون .صمتت . كانت تتكلم بعصبية و بعد قليل قالت : - لماذا أصبحت قحبة ؟ وماذا كنت تنتظرين من واحدة ربتها قحبة وانجبتها من الحرام ؟ هل كنت تظنين أنني سأصبح وزيرة ؟ القحبة تنجب قحبة مثلها. والدتي تدبرت أمرها و سجلتني في الحالة المدنية . كل شيء ممكن في هذا البلد " ادهن السير يسير " . التحقت بالمدرسة حتى السنة الثالثة اعدادي لكن عندما ظهرت علي آثار الحمل تركت الدراسة . لم أكن حاملا بابنتي دعاء لا . قبلها حبلت بطفلة أخرى وساعدتني والدتي على اسقاط الجنين .- ياالهي حياتك مليئة ب .- اكملي , بالفضائح ؟ لما ذا بترت جملتك ؟ سأحكي لك الفضيحة الكبرى ستكونين الوحيدة التي تعلم بعد والدتي طبعا والله هذا اذا كان موجودا .- استغفري الله انه موجود .- دعيه وشأنه فهو ليس موضوع حديثا اليوم . اسمعي هذه الحكاية : هل تظنين نفسك الوحيدة التي اغتصبت في الطفولة ؟ انك واهمة ان حكايتك لا شيء بجانب الحكايات الأخرى .. ستجدين داخل كل بيت حكاية يندى لها جبين الشيطان و سأعطيك مثالا بسيطا على ذلك : أنا . هل تعرفين من كان يغتصبني في الطفولة ؟ خالي واخي . لا تفتحي عينيك دهشة. انتظري حتى اكمل . كانا يتناوبان علي : يخرج خالي و يدخل أخي الأكبر والوحيد . كنت حينها في الرابعة ربما اغتصباني وانا ما زلت رضيعة في المهد من يدري ؟ أنا الأخرى لم أقل لوالدتي شيئا لأنها لم تكن موجودة بكل بساطة.يا إما في " البار" أو سكرانة . نادرا ما كنت أراها في وعيها . عندما وصل سني ثلاثة عشرة سنة حبلت و عندما علمت أمي بالأمر طردت خالي واخي ومن يومها لم أرهما . سمعت أن اخي " حرك للطليان " , خالي لا أدري ماذا حدث له . ثم أسقطتني . والدتي بارعة في مثل هذه الأمور. من يومها تركت المدرسة . كل شيء كان مهيئا لي لكي أنحرف . ما رأيك بهذه الحكاية ؟ أليست مقرفة ؟ تعالي معي الى البار حيث أعمل .. وستشبعين من هذه الحكايات . عندما نسكر نقول كل شيء .. دون خوف. أنتم أقصد أنت و كل المعقدين مثلك تخفون هذه الأشياء .. وتخجلون منها.- وبماذا ينفع الكلام ؟ يجب أن يكون هناك حل . البنية التحتية لهذا المجتمع ..أسكتتني باشارة من يدها :- لاأفهم في البنية التحتية والفوقية وكل هذا الكلام الضخم والفارغ . أنا عقلي على قدي . اسمعي هل تاتين معي الى البار ؟- لا أعرف ..- انك لا تعرفين شيئا البتة : قولي نعم أولا .- التجربة مثيرة ومغرية و مخيفة .- مخيفة ؟ ما المخيف فيها ؟ و ما المثير ؟ .. لا أفهم . انك لا زلت تفتحين فمك دهشة أمام أتفه الأشياء. " بار " , " كمطعم " , " كمقهى " . هل تشعرين بالخوف اذا دخلت مقهى ؟- لا.. لكن , لا أدري .ابتسمت الهام في اشفاق :- تعالي و سترين أن الأمر عادي جادا .كانت و جهتنا بار " كاليفورنيا " . دخان كثيف يلف المكان , روائح غريبة . ما ان دخلت الهام حتى هلت عليها التحيات والترحيبات . قالت لي :- اجلسي هنا , من هذا المكان سترين كل شيء , سأتركك الآن واذهب لعملي .ذهبت و تركتني . دخان , دخان , قهقهات , كلمات نابية .. و لمحتها , كان وجهها طفوليا كأنها طفلة مشاغبة غافلت أمها و سرقت مساحيقها ووضعتها على وجهها الأسمر الجميل . كان شعرها .......... جدائل صغيرة و كثيرة تصل حد الكتفين . لم تكن تسجن نهديها بحاملة الصدر بل تتركهما حرتين تظهر حلمتاها السمراوان من تحت قميص أبيض ضيق , و ترتدي سروال جينز ممزقا من الركبتين . لم تكن تكف عن قضم أظافرها في انتظار سيجارة تأتيها من احد رواد البار . أحست بنظراتي مسلطة عليها فأتت ناحيتي و سألتني :- عود ثقاب- لا أدخن .- مستجدة في الميدان أليس كذلك ؟قلت بسرعة كأنني أحاول دفع تهمة عني :- لا .. لا أتيت مع الهام فقط . أردت أن أرى هذا العالم .ابتسمت متهكمة :- هذه هي البداية دائما : الفضول . ندخن أول سيجارة على سبيل التجربة , نشرب أول جرعة من الخمر على سبيل التجربة , نفتح الفخذين أول مرة على سبيل التجربة ولا نستفيق حتى يكون الأوان قد فات .- لقد فهمت خطأ .- بل أفهمك جيدا . اسمعي يبدو انك في البداية افلتي بجلدك , الداخل هنا مفقود والخارج لا ..لا يخرج من هنا أحد. انها كماشة , لعنة . حتى اذا نويت التوبة و قبلها الله فلنيقبلها البشر . اذا كانت هذه هي البداية و كنت مصممة على الاستمرار فأنصحك أن تفعلي ذلك على أعلى مستوى, اذهبي الى أكادير شقيقتي هناك يمن أن اعطيك عنوانها . في اكادير يوجد الخليجيون بكثرة والألمان . انهم يدفعون بسخاء أكثر مما تتصورين , يمكن أن يصبح لك شقة و سيارة ورصيد في البنك. ذهبت الى أكادير لكن الخليجيين لا تعجبهم السمراوات النحيفات يفضلون البيضاوات السمينات . اذهبي هناك و جربي حظك . قلت بعصبية :- أنا طالبة جامعية و بنت ناسنظرت الي بعنف :- وهل نحن بنات كلاب ؟ كلنا أولاد ناسكنت أبحث عن إلهام بعيني حتى تنقذني من هذه الورطة. احسست أنني لا استطيع التفاهم معها. كانه بيني و بينها سور حجري ضخم .- لماذا لا تتكلمين ؟ لماذا صمتت ؟يالهي بماذا أجيبها؟- أقصد أنني طالبة جامعية واتيت فقط ل ..و ضحكت ملء فمها . كانت اسنانها بيضاء يتخللها بعض التسوس واشارت الى أحد الموائد المتواجدة في احدى الزوايا- ذاك الجالس هناك , طالب جامعي يدرس الاعلاميات , يمارس اللواط مع العجائز المغاربة والأجانب . تلك الجالسة مع رجلين هناك انها تدرس في مدرسة المعلمين ." كتدبر على راسها " جاءت من " واد زم" .فغرت فمي دهشة .- انها لا تأتي هنا كثيرا حتى لا تلتقي بأحد اساتذتها و زملائها . اذا كانت هناك " همزة " أقصد اذا كان هناك رجل محفظته مملوءة أتصل بها لتذهب معه وآخذ نصيبي من العملية.كانت تتكلم و تلف سيجارة بورق شفاف ابيض . جاءت إلهام ووضعت أمامي زجاجة " كوكاكولا " و قالت لتلك الفتاة :- بشرى حاسبي على البنت , لا تنفثي دخان سجائرك المغومة على وجهها حتى لا تدوخ .- أتركيها تدوخ , لماذا تستيقظ ؟ هذه الدوخة لذيذة جدا. اسحبي نفسا عميقا , املئي رئتيك , نفسا آخر و سترين العالم بعدها ملونا بكل ألوان قوس قزح و سينبت لك جناحان و ستطيرين بعيدا .ضحكت الهام:- لا انها بنت مدارس واتت فقط للفرجة.صرخت بشرى ووقفت وهي لا تكاد تصلب طولها:- أتت للفرجة ؟ نحن قردة ؟ قفوا جميعا واقفزوا وقوموا بحركات بهلوانية حتى تتفرج علينا الآنسة فنحن قردة , بهلوانات والآنسة البورجوازية أتت للفرجة. اسمعي نحن نقحب علانية " على عينك يا بن عدي " , لكن أنت و مثيلاتك تتخفين وراء الأقنعة و تفعلن فضائح يندى لها جبين الشيطان.كان كل من في البار ينظر الينا . عرق بارد يلف جسمي . جاء شخص طويل و ضخم الجثة أمسك بشرى من ذراعها:- هل تنوين المبيت الليلة في " الكوميسارية " ؟ اجلسي بهدوء أوانصرفي.جلست . انصرف الرجل الضخم , قلت لبشرى:- سأنصرف.- لن تنصرفي , ستجلسين و تسمعين . ألم تأت للفرجة والتسلية ؟ سأسليك بحكاية جميلة . يبدوانك سادية تتسلين بهموم الآخرين , هل أنت صحافية ؟قلت بتأفف وانا ألعن جذور أجدادي واجداد إلهام واجداد هذه ال" بشرى " المخمورة :- أنا لست صحافية , كل ما في الأمر أنني جننت هذه الليلة واتيت الى هنا.- لا أنت صحفية , أين كاميرا التصوير؟- يا الهي أي علكة هذه ؟- لايهم الكاميرا , أنا كذلك أردت أن أكون صحفية, أختي كانت تريد أن تصبح طبيبة بيطرية.صمتت قليلا و بدت شاردة :- كان عمري أربع سنوات عندما أخذنا أبي أنا وامي وأختي الى فرنسا . كان يعمل هناك , كبرت كأي فرنسية لكن كنت أشعر ببعض الغربة. في بعض الأحيان عندما ينظرون الى لوني الأسمر و يسألوني من أي بلد انا أتذكر فورا بأنني غريبة مهاجرة . في فرنسا يعاملوننا كالغرباء و عندما نعود الى المغرب يعاملوننا على أساس اننا غرباء . لا نشعر بأي انتماء , الغربة تلاحقنا . كنا نأتي مرة كل سنتين الى المغرب , لا نمكث هنا في البيضاء فنحن من الجنوب من أرفود . هل ذهبت مرة الى أرفود ؟ لم تنتظر جوابي واكملت : - أقسم أنك لم تذهبي أبدا , حتى ربما لا تعرفين موقعها على الخريطة . المهم ذلك العام ذهبنا الى أرفود كالعادة . كنت أكره تلك المدينة . كانت كالسجن : حرارة لا تطاق , لا يوجد أي مكان للتسلية , رمال , رمال . شيء واحد كان يصبرني هوانني كنت أعرف أنني سأعود الى فرنسا: الحرية , الأوكسيجين . في أحد الأيام قا ل أبي لنا أنا اختي :- ستتزوجان ابني عمكما و تسكنان هنا في أرفودضحكنا. ظنناها نكتة. لكنها أبدا لم تكن نكتة. كانت كابوسا مخيفا . أتعرفين ماذا كانت حجته ؟ قال انه يخاف أن نبلغ سن الرشد و نتمرد عليه و نتزوج أجانب . والدتي لم تستطع الدفاع عنا . لم أستطع أن أتخيل نفسي واحدة مثل باقي النساء : آكل , أتغوط وأفتح فخذي لأنجب دزينة من الأطفال . وارفود هذه أكرهها . مزق جوازي سفرنا , ليبقى حل واحد الهرب . لم أفكر أبدا في الانتحار . هربنا الى البيضاء والنهاية ها هي أنا هنا , أختي في أكادير مع الخليج والألمان وابي يبحث عنا وانت تتفرجين وانا أسكر وادخن الحشيش وانتظر زبونا جيبه منتفخ أذهب معه واسرقه صباحا.و ضحكت ضحكت بلا معنى و قالت وهي تنظر لدخان سيجارتها المتطاير :- أبي كان يخاف أن نفقد عذريتنا . نكتة.وضحكت ضحكة مدوية جعلت الجميع يلتفت نحونا :- فقدتها و عمري ثلاثة عشرة سنة , أخذها الغراب و طار وأبي يظن نفسه " ذكي " , " معلم " , " فايق و عايق ".جاءت إلهام و قالت لي :- هيا بنا سيوصلنا زبون بسيارته. هذا أفضل حتى لا يلقى علينا القبض من طرف الشرطة.نظرت الي بشرى و قالت بأسى :- هل رأيت ؟ كلنا أولاد ناس لم نختر مصيرنا , كنت مجبرة على ذلك .- لكن خديجة لم تكن مجبرة على أي شيء .نظرت الي باستغراب : - من خديجة هذه ؟سحبتني الهام من يدي : - يبدو ان دخان السجائر أثر عليك هيا بنا .أحسست أن كيسا من الرمل موضوعا فوق قلبي لا يريد أن يتزحزح , تمنيت لو ضممتها الي , أمد لها يدي ببعض الماء لأمنح وجهها بعض البلل .في البيت سألتني إلهام : - هه ؟ أما زالت التجربة مثيرة و مخيفة ؟صمتت وصورة بشرى الطفلة السمراء لا تفارقني .أتى أبي يوما مكفهرا . ناداني وقال دون مقدمات هذه المرة :- " قدور " مات , انتحر .- كيف حدث ذلك ؟- لا أدري . الأخبار التي وصلتني تقول أنهم وجدوه مشنوقا في " جراج " الفيلا التي يسكنها هنا ك في فرنسا.شعور غريب انتابني : لم أحزن و لم أفرح . لماذا انتحر؟ كان أبي يذرع الغرفة جيئة و ذهابا و يداه خلف ظهره:- لابد أن في الأمر سرا . لماذا انتحر ؟ لا بد أنها " النصرانية " علمت أنه سيتركها و يأخذ أولاده . كل الشرور تأتي من المرأة , الشر امرأة و الخير رجل طبعا . نحن النساء شريرات وانتم الرجال طيبون واخيار .كان والدي يحدث نفسه :- لماذا انتحر ؟ لو صبر قليلا و تزوجك وبعد ذلك فليمت . كل الأموال التي هنا أو في فرنسا ستأخذها " النصرانية " : العمارة , الرصيد .. الهمزا طارت . سأرفع عليها قضية واطالب بحقي في الارث . يطالب بحقه في الارث ؟ لكن ما صلة القرابة بينه وبين " قدور " ؟ انه ابن عم خال جد مراة أبوه أولاأدري ماذا . ريحة الشحمة في الشاقور.نظر الي : ما رأيك أن أرفع قضية؟كنت أعرف أنه لن يسمع كلامي قلت له :- لما لا ؟ ارفع قضية فمن يدري ؟ فنحن في زمن و بلد العجائب.

هناك 3 تعليقات:

Anima يقول...

مللت من الإنتظار فبحث عنها في جوجل هههههههههههه

شكرا الكناوي لأنك عرفتي بها

gnawi يقول...

سامحيني وعلى رأي خوتنا المصريين مكنش قصدي

س.أومرزوك يقول...

عزيزي المدون المغربي..
مرحبا..
مدونون ضد الإرهاب.. حملة تدوينية مغربية ضد قتل الأبرياء وتشويه صورة الإسلام بالمغرب.
ندعوكم للإلتحاق بالحملة وتوحيد النقاش.. فالكل وبصوت عال يستنكر الأعمال الإجرامية التي أقدمت عليها شرذمة من الشباب الضال في مدينة الدار البيضاء.
العمل الذي لايمس بصلة بشيم المغاربة وأخلاقهم على إختلافى قناعتهم وتوجهاتهم.
وطن يقول لاللإرهاب هو الشعار الموحد لكل المدونين المغاربة لمناهضة الإرهاب بكل أشكاله وتمظهراته.
الباب مفتوح للتحاور والنقاش ورأيك يهمنا.
لاتكن شريكا في الصمت ضم صوتك إلينا وساهم في حملة مدونون ضد الإرهاب.
للمزيد من المعلومات : زورنا على المواقع التالية :
http://beladi2.jeeran.com
http://oumerzoug.blogspot.com
وتقبلوا تحياتنا.